لَوْلاَ الحَيَاءُ وَ أَنْ يُقَال صَبَا

لَوْلاَ الحَيَاءُ وَ أَنْ يُقَال صَبَا “””
لَصَرَخْتُ مِلْءَ السَّمْعِ وَاطرَبا

حَضَرَ الحَبيبُ وَ غابَ حَاسِدُنا “””
مِنْ بَعْدِ طُولِ تَحَجُب وَ خَبا

فَاليَوْمَ أخْلَعُ فِيكَ يا أَمَلي “””
ثَوْبَ الوَقارِ وَ أطْرَحُ الرُّتَبا

يَا عَاذِلي كُنْ عَاذِرِي فِي حُبِّهمْ “””
لَمْ ألْقَ للسِّلْوَانِ عَنْهُمْ مَذهَبا

لاَ تَلْح فِيْهمْ مُغْرَماً أَلِفَ الضَّنَا “””
يَجدُ السِّقَامَ بهُمْ لَذِيذاً طَيِّبا

نَزَلَ الغَرَامُ بِهِ فرَحْلَ صَبْرَهُ “””
عَنْهُ وَ خَيْمَ في حَشَاهِ وَ طَنْبا

غِبْتُمْ وَ أَنْتُمْ حَاضِرونَ بمُهْجَتي “””
أفْدِي الحُضُورَ بمُهَجَتِي وَ الغَيْبا

Comments are closed.