بِكُلِّ صُبحٍ وَ كُلِّ إِشراق

بِكُلِّ صُبحٍ وَ كُلِّ إِشراق ~
أَبكي عَلَيكُم بِدَمع مُشتاقِ

قَد لَسَعت حيّة الهَوى كَبدي ~
فَلا طَبيب لَها وَ لا راقي

إِلّا الحَبيب الَّذي شغفت بِهِ ~
فَإِنَّهُ رقيَتي وَ ترياقي

Comments are closed.