لقد وَعَظَ العُذَّالُ وَجدي بِشأنِ من

لقد وَعَظَ العُذَّالُ وَجدي بِشأنِ من ~
فَنيتُ بهِ و الوجدُ ينْمي به الوَعْظُ

يُسامرُني فيه الغرامُ فَلَم أنَمْ ~
ويَخْتالُ في قلبي ولم يَرَهُ اللَّحْظُ

أُعاتبُ حَظِّي فيه يا لَيتَ مَرَّةً ~
أرى وَجْهَهُ أوَّاهُ لو ساعَدَ الحَظُّ

شُؤُناتنا فِعْلٌ و عُذَّالُنا على ~
صُنوفِ الهَوى فينا شُؤُناتُهُمْ لَفْظُ

Comments are closed.