بالله يا سائقَ الأظْعانِ خُذْ خَبَراً

بالله يا سائقَ الأظْعانِ خُذْ خَبَراً ~
من الكَئيبِ الَّذي أوْدى به الخَبَرُ

واذْكُر لأهلِ الحِمى من شأنِه أثراً ~
فالعَيْنُ غالَتْ بهِ والشَخْصُ والأثَرُ

أضْحى خَيالاً ولم تُدْرِكْ حَقيقتُه ~
إن يرجعِ الطَّرْفَ لم يَلْحَظْ له البَصَرُ

يَموتُ إن سارتِ الأظْعانُ مُزْمِعَةً ~
وجْداً ويُحْييهِ صَوتُ الرَّكبِ إن خَطَروا

قدْ حَمَّلَتْهُ اللَّيالي من فِراقهم ~
والهْفَ قَلباهُ ما لم يَحْملِ البَشَرُ

يَغارُ قَلباً عَليهمْ أن يَطوفَ بِهمْ ~
إذا تَجَلَّوا له من عَيْنهِ النَّظَرُ

قالَ العَواذلُ غابوا فارْوِ سيرَتَهُمْ ~
فَقُلْتُ في القلبِ إن غابوا وإن حَضروا

لله من زفراتٍ أحْرَقَتْ كَبدي ~
لأجْلِهمْ ودُموعٍ دونَها المَطَرُ

يا سائِقَ العيسِ والألبابُ طائِرَةٌ ~
أوْقفْ فُؤادي وإلا احْتاطَكَ الشَّرَرُ

هذا حَديثي مُعْتَلٌّ به سَنَدٌ ~
عَمودُهُ مُرْسَلٌ والنَّصُّ مُخْتَصَرُ

قلبي غَنيٌّ بِهمْ عن كلِّ بارِزَةٍ ~
لكنْ لَهُمْ أبداً والله مُفْتَقرُ

يا من طَوَيتُ لهمْ كلَّ الوُجودِ على ~
حَرفٍ وهَمِّي بأكْنافِ الوَرى نَشَروا

رِقُّوا لِحالي فإني هائِمٌ دَنِفٌ ~
وللمُحبِّينَ من حالي بَدَتْ عِبَرُ

يَطوفُ قَلبي بلا قَلْبٍ بِكَعْبتِكُمْ ~
وقد يَحُجُّ بِمغناكُمْ ويَعْتَمِرُ

هذا حديثي بِكُمْ تُرْوى رِوايَتُهُ ~
وسِفْرُ وَجْدي لكمْ تُتْلى بهِ السُّوَرُ

العَيْنُ باكِيَةٌ والرُّوحُ شاكيةٌ ~
والصَّبْرُ مُفْتَقَدٌ والوَجْدُ مُدَّخرُ

والحَيُّ مُبْتَعدٌ والمَوْتُ مُقْتَرِبٌ ~
والآهُ مُنْكَشِفٌ والجَمرُ مُسْتَتِرُ

ولا صَديقٌ على هَمِّي يُساعدُني ~
ولا حَبيبي لهُ في حالَتي نَظَرُ

Comments are closed.