جَحَدْتُ الهَوَى حَتَّى تَبَدَّتْ شُهُودُهُ

جَحَدْتُ الهَوَى حَتَّى تَبَدَّتْ شُهُودُهُ

.

جَحَدْتُ الهَوَى حَتَّى تَبَدَّتْ شُهُودُهُ..
فَصَرَّحْتُ بِالْكِتْمَانِ والحَقُّ أَبْلَجُ..

جُفُونِيَ مِنْ ذَاكَ الحِجَابِ قَرِيْحَةٌ..
فَلاَ دَمْعَ إلاَّ وَهْوَ بِالدَّمِّ يَخْرُجُ..

جَعَلْتُ عَلى قَلْبِي يَدَيَّ تَأَلُّمَا..
فَلَمْ أَرَ إِلاَّ جَمْرَةً تَتَأَجَّجُ..

جُبِلْتُ عَلى حُبِّ لِمَنْ أَنَا عَبْدُهُ..
فَلَحْظِيَ إِطْرَاقٌ وَلَفْظِي تَلَجْلُجُ..

جَزَاني هَوَاهُ لَوْعَةً وصَبَابَةً..
وإِنِّي إِلى غَيْرِ الجَزَائَيْنِ أَحْوَجُ..

جَمَعْتُ لَهُ الضِّدَّيْنَ جَمْعَ ضَرُورَةٍ..
فَجَفْنِيَ مَمْطُورٌ وَقَلْبِيَ مُنْضَجُ..

جَرَيْتُ مَعَ الأَشْوَاقِ مِلءَ عِنَانِهَا..
وَقُرْبُكَ مَطْلُوبٌ وَحُبُّكَ مُنْهِجُ..

جِنَانُ التَّجَلَّي لِلجَنَانِ مُعَدَّةٌ..
وَلاَ جَاهَ أَرْقَى فِي رِضَاهُ وأَعْرُجُ..

جَمِيعُ المُنَى في لَمْحةٍ لَوْ جَنَيْتُهَا..
فَمَرْآكَ أَبْهَى فِي العُقُولِ وَأَبْهَجُ..

جَمَالُكَ لي عَيْشٌ وَصَدُّكَ لي رَدَىً..
فَأَنْتَ الَّذِي تُبْلِي وَأَنْتَ تُفَرِّجُ..

Comments are closed.