لِلعيسِ شَوقٌ قادها نحو السري

لِلعيسِ شَوقٌ  قادها  نحو السري

.

لِلعيسِ شَوقٌ قادها نحو السري..
لَمَّا دعا أجْفَانَها دَاعي الكرى..

حُثِّ الرَكاب فقدْ بدت سَلْعُ لنَا..
وانِزلْ يمينَ الشعبِ من وادي القرى..

واشتمَّ ذَاك الترْبَ إِذْ ما جِئْتَهُ..
تُلْفيه عنْدَ الشمِّ مسْكا اذفَرَا..

فإذا وصلْتَ إِلى العَقيق فَقُلْ لهُمْ..
قَلْبُ المتيم في الخيَامِ قَدْ انْبرَى..

عانقْ مَغَانيِهمْ إِذا لَمْ تَلْقهُمْ..
واقْنَعْ فَقَدَ يُجْزي عن المْاء الثرَّى..

يا أهْلَ رَامةَ كمْ أرومُ وصالكمُ..
وأبيعُ فِيهِ العمرَ لوْ ما يشْترَى..

وأشّد عروة قُربِكمْ بيد الرّضى..
والدَّهْرُ يفْصمُ ما أشُدُ من العرىَ..

أهْلاً وسهْلاً كل ما تَرضونَه..
فَلقدْ رَضيتُ وما رأيتمْ لي أرَى..

Comments are closed.