سَلَبتْ لَيْلى مِّني العَقْلا

سَلَبتْ لَيْلى مِّني العَقْلا

.

سَلَبتْ لَيْلى مِّني العَقْلا..
قلتُ يا ليلى ارحمي القتلى..

حُبُها مكنونْ في الحشى مخزونْ..
أيها المفتونْ هِمْ بها ذلا..

إِنني هائمْ ولها خادمْ..
أيها اللائمْ خَلِيني مهلا..

لزمتُ الأعتابْ وطرقت البابْ..
قالتُ للبوابْ هل ترى وصلا..

قال لي يا صاحْ مهَرْها الأرواحْ..
كم محبٍ راحْ يعشقُ القتلى..

أيها العاشِقْ إِن كنت صادقْ..
للسوى فارقْ تغتنمْ وصلا..

Comments are closed.