نوفمبر 24

أَغارُ عَلَيْكَ مِنْ نَظَرِي و إنِّي

أَغارُ عَلَيْكَ مِنْ نَظَرِي و إنِّي ~
لأخشى ناظريكَ عليكَ منكا

لقدْ نطقتْ محاسنهُ بعذري ~
فأخرسَ عاذلي بالعذلِ عنكا

أموتُ منَ الصبابة ِ ثمَّ أحيا ~
كَذاكَ الحُبُّ أَضْحَكَنِي و أَبْكَى

نوفمبر 24

يَا مَنْ إذَا رُمْتُ عَنْهُ الصَّبْرَ يَمْنَعُني

يَا مَنْ إذَا رُمْتُ عَنْهُ الصَّبْرَ يَمْنَعُني ~
شَوْقٌ يُجِيبُ وَ دَمْعٌ لَيْسَ يَمْتَنِعُ

هَبْنِي أُخَادِعُ طَرْفي عَنْ تأَمُّلِهِ ~
فكيفَ أخدعُ قلباً ليسَ ينخدعُ !

اخْضَعْ إذَا عَزَّ مَنْ تَهْوَى وَ ذِلَّ لَهُ ~
فودُّ أهلِ الهوى أبقى إذا خضعوا